خطوة عملاقة غير مسبوقة من شركة طوموسان

 

طوموسان أحد الشركات التابعة لألبيراق القابضة، توقع شراكتها الأولى والغير مسبوقة مع شركة تالجوا الإسبانية لنقل السكة الحديد، وهذا لإنتاج قطار سريع في تركيا. ومن خلال الاتفاق المشترك بين الطرفين سيتم انتاج قطار وقطار سريع مع المواد والمعدات اللازمة لخطوط السكة الحديد التي تحتاجه تركيا. وقال ألبيراق ” لقد جمعنا قوانا من أجل مهمة وطنية”.

وقعت شركة طوموسان لصناعة المحركات والجرارات التابعة لمجموعة ألبيراق القابضة، أول شراكة من شأنها المساهمة في صناعة خط سكة حديد في تركيا. وجرى مراسم توقيع الشراكة أمس في إسطنبول مع شركة باتانطس تالجوا الإسبانية المتخصصة في مجال السكك الحديد، وبمقتضاه سيتم شحن أيضًا كل المعدات التكنولوجيا الأزمة.

 

ألبيراق: سنكون بقلب صناعة السكك الحديد

 

وقال رئيس مجلس إدارة طوموسان نوري ألبيراق خلال الحفل، موكدّا أن تركيا بدأت تنعش صناعات السكك الحديد منذ ١٠ سنوات “بحلول عام ٢٠٢٣ ستكون تركيا تمتلك ١٠ ألف كيلو متر من خطوط السكة الحديد. وهدفنا هو أن نجعل بلدنا هي قلب النقل بالسكك الحديد من خلال ربط آسيا وأروبا”.

وذكر ألبيراق أنه من أجل تحقيق أهدافنا، ينبغي تطوير التكنولوجيا من أجل إنتاج المركبات المحلية والقطرية، وأنه أمر ضروري وحتمي علينا أن ننتج مجموعة من القطارات السريعة بما تسمح به مورادنا المحلية.

 

لقد حققنا نجاحات عملاقة في طوموسان وسننجح في هذا

 

وأشار البيرق إلى أن تصميم وإنتاج محركات الديزل وناقل الحركة وناقل الحركة للمركبات التي تصنعها شركة طوموسان خلال السنوات العشر الأخيرة بعد الخصخصة قد تحققت بوسائل وطنية محلية. وبعد اختيار مجموعتنا لشركة تالجوا كمرشح مناسب لتعاون كهذا، قمنا بالتواصل معهم وقررنا توقيع الشراكة”.

 

هذا العمل هو إضافة وطنية

وقال مشيرًا إلى أن إقدامهم على هذا التعاون من أجل إضافة تطوير تكنولوجي لسكك الحديد في تركيا. ومن خلال التوقيع على وثيقة الشراكة هذه بين الطرفين، هدفنا هو انتاج مجموعات من القطارات فائقة السرعة وأي مشاريع محتملة من الممكن ان تدخل طوموسون في مناقصاتها. وأود أن اعرب عن امتناني لمسؤولي شركة تالجوا الذين قرروا التعاون معنا من أجل الوفاء بواجبنا الوطني، وأتمنى أن تكون هذه الخطوة التي اتخذناها مفيدة لشركتنا وبلدنا”.

 

سيكون عامل مؤثر للخطط التنموية في تركيا

 

وقال آنا نيكولا ريندو الذي أعرب عن اعجابه بالتطوير الذي أحدثته تركيا في مجال السكك الحديد منذ عام ٢٠٠٣ ” شتان بين ٢٠٠٣ و٢٠١٣ في تركيا. أما مشروعات التي ستتم بحلول ٢٠٢٣ فهو نقلة أخرى في تاريخ تركيا. لو تركيا قالت في ٢٠٠٣ أنها تخطط لشيء كهذا فربما لن يصدقها أحد. وتعد المسافات التي انجزتها والطاقة المستهلكة من أفضل الأمثلة التي توضح إمكانية تحقيق أهدافها بحلول ٢٠٢٣. بالفعل طوموسون تنتج محركاتها الخاصة. ونحن كشركة تالجوا في مجال الصناعة سنحقق أعمال عظيمة سويًا. دائمًا يذهب فريق من تركيا إلى أسبانيا لتبادل المعلومات والخبرات. ومن خلال الدورات التدريبية سنقدم كل أعمالنا التي حققناها. وبعد ان نصل إلى هدفنا من هذا الاتفاق، نعتقد أننا بإمكاننا الدخول إلى بلاد العالم الثالث مع تركيا”.

 

تغيرت العقليات وواكبتها تركيا

 

وقال رئيس وزارة الاستثمار التركي إيلكر أيجي مؤكدًا على النجاح الذي حققته مجموعة البيراق وطوموسون، “الأن قيمة الشركة بعد شراكة أصبحت مليار دولار.  وسنرى في المستقبل تخطيها للمليار”.

وأوضح أنه هذه الشراكة أحدث نقلة كبيرة في تاريخ تركيا ” ومن أهم العوامل للتلك النقلة هو تطوير البنية التحتية للنقل البري في تركيا، بالإضافة للسكك الحديد والنقل الجوي والبري أيضًا وهي نقطة تحتاج إلى ٧٠ او ٨٠ عام على الأقل. ولكن بالجهود المبذولة وخاصة تجديد العقليات في أنقرة. تطورت معها كل الاناضول”. وأكد أن مع برنامج الخصخصة، سيكون القطاع الخاص أكثر إنتاجية وفاعلية.

 

كاتشار: سيكون أكثر من نصفها محلي

 

وأشار شفق كاتشار المدير العام لقطاع الإنشاءات بألبيراق والذي حضر الحفل، إلى القيمة الشراكة هذه وما ستحدثه في قطاع السكك الحديد. مؤكدًا ان هذا العام وصلت ميزانية السكك الحديد إلى ٣ مليار يورو ” هدفنا هو الوصول إلى نسبة ٥٣٪ في الإنتاج المحلي. نخطط لأن نصبح متخصصين في إنتاج القطارات السريعة بعد الشراكة هذه مع تالجوا. لكي نصل إلى هدفنا الرئيسي هو أن نقدم على الدخول مناقصات لشراء ٩٠ وحدة. وسيتم تحديد موعد المناقصة بعد الانتخابات المحلية”.

 

نمونا سيكون مع الاستثمارات المشتركة

 

وقال المدير العام لطوموسون كورتولوس اويون مشير إلى الأعمال التي حققوها من أحل تحقيق هدف تركيا في صناعة قطار سريع محلي ” لم يمكنا أن نقدر تكلفة الاستثمارات المقدرة. لأنه لم يتم بعد تحديد أسهم الشركة الإسبانية في هذه الميزانية. ومع ذلك فإن ٥٥٪ من إنتاجنا المشترك في قونيا سيكون محليًا. ومازلنا نتفاوض على الميزانية مع الشركة الإسبانية. وسنقرر بعدها كيف سيكون شكل استثمارنا الأول. وأضاف أخيرًا اويون “لا نطمح لزيادة المال بل نطمع لإحداث إضافة جديدة في مجال الاستثمار والصناعة المحلية تقدر بـ٤ مليارات يورو”.