مجموعة ألبيرق

بدأت رحلة مجموعة ألبيرق عام 1952 في قطاع المقاولات، وهي اليوم تواصل فعالياتها في قطاعات المقاولات والتصنيع واللوجستيات والخدمات والإعلام مع أكثر من 30 شركة ونحو 20 ألف موظف.

تنتشر أنشطة مجموعة ألبيرق في مختلف المدن التركية، كما تعمل في قطاعات المقاولات وتشغيل الموانئ وإدارة النفايات والنقل الجماعي في بلدان آسيوية وأفريقية تأتي في مقدمتها باكستان والصومال وغينيا. ولا تكتفي مجموعة ألبيرق بمزاولة الأنشطة التجارية فقط في هذه المجالات، بل تدعم كذلك إقامة البنية التحتية وتطويرها في تلك البلدان.

وتعمل تحت مظلة المجموعة في المجال الصناعي شركتا توموسان وقدمه، اللتان تعتبران من المؤسسات الرائدة في تركيا في مجال صناعة الجرارات الزراعية والمحركات والمعدات المستخدمة فوق المركبات، وتصدر الشركتان منتجاتهما إلى نحو 30 بلدًا حول العالم.

وتشعر المجموعة بالفخر، وهي محقة في ذلك، لكونها تحتل المرتبة الأولى في العديد من القطاعات في تركيا. ولقد لعبت دورًا بارزًا وكانت حجر أساس في وصول شركاتها إلى ما هي عليه الآن بفضل استثماراتها في مجالي إدارة النفايات والبنى التحتية وحملاتها الرائدة والوطنية في هذا المجال.

لقد حققت مجموعة ألبيرق نموًّا مستقرًّا في قطاع المقاولات على مدار 67 عامًا لتنجح في بناء أكثر من 5 ملايين متر مربع من المشاريع الإنشائية داخل تركيا وخارجها. ولقد أنجزت شركة ألبيرق للمقاولات بناء أكثر من 20 ألف وحدة سكنية، هذا إلى جانب العديد من المشاريع الأخرى كخطوط المترو

تصنع مجموعة ألبيرق منتجات في العديد من القطاعات الصناعية وفي مقدمتها صناعة الجرارات الزراعية والمحركات والنسيج والورق والسكر والمعدات المستخدمة فوق المركبات والصناعات الدفاعية والسبك. وتمتلك شركة توموسان ثاني أكبر حصة سوقية في قطاع الجرارات الزراعية، كما أنها منفتحة على التعاملات بالبورصة وتعتبر إحدى أهم الشركات في السوق التركي. كما أنّ استثمارات المجموعة في قطاع إنتاج الورق في أحد أكبر المصانع في تركيا قد تمت وبدأ المصنع بالإنتاج.

تتمتع مجموعة ألبيرق بخبرة تقترب من 40 عامًا في قطاع الخدمات واللوجستيات، وهي تعمل في العديد من القطاعات في هذا المجال مثل نقل الموظفين وإدارة النفايات وتشغيل الموانئ وتأجير السيارات وإدارة المنشآت. وتمتلك المجموعة بعضًا من أكبر الشركات العاملة في قطاعات السياحة والنقل داخل تركيا وخارجها.

وتمارس مجموعة ألبيرق أنشطتها كذلك في مجال الإعلام والنشر من خلال العديد من الصحف، وفي مقدمتها صحيفة يني شفق التي تعتبر إحدى أشهر الصحف التركية وأكثرها اعتبارًا، والقنوات التلفزيونية والمجلات ودور النشر الورقية والرقمية. كما تمتلك المجموعة العديد من المواقع الإلكترونية التي تتمتع بأعلى نسبة متابعة، وذلك بفضل الاستثمارات التي تضخّها المجموعة في المجالين البشري والتكنولوجي في قطاع الإعلام الرقمي.

تواصل مجموعة ألبيرق التطلع للمستقبل بثقة وبفضل القوة التي حازت عليها من تاريخها العريق. وهي تفتخر بأنها جزء من تركيا وقائمة بفضل هذا الوطن، كما أنها ستواصل مستقبلًا كذلك المساهمة في الاقتصاد الوطني التركي في مجالات التصنيع والقيمة المضافة ولتوظيف والتصدير والضرائب كما كانت في الماضي ليرفرف علم تركيا بفخر واعتزاز في كل المحافل على المستوى الدولي.

والمستشفيات والملاعب الرياضية والمصانع ومراكز التسوق والبنى التحتية.

رؤيتنا

رؤيتنا

تقوم رؤيتنا على أن نكون مجموعة شركات رائدة اكتسبت سمعتها بفضل ريادتها وابتكارها لتكون جزءا من كيان تركيا على المستوى الدولي من خلال إدارتها المؤسسية وربحيتها المستدامة والثقة التي تتمتع بها في كل القطاعات التي نعمل بها.

مهمتنا

مهمتنا

تعي مجموعة ألبيرق أنها مجموعة رائدة لسوق المال الوطني تقوم على التنافسية وتحمل المسؤولية، ولهذا فهي تعتبر من ضمن مسؤولياتها:

  • العمل في القطاعات التي تشكل أو يمكنها تشكيل قيمة مضافة.
  • تزويد عملائها داخل تركيا وخارجها بمنتجات وخدمات عالية الجودة.
  • ريادة القطاعات التي تعمل بها عن طريق تقديم ابتكارات ووجهات نظر متميزة.
  • مزاولة أنشطتها من خلال نهج قائم على إرضاء كلّ شركائها في العمل.
  • تقديم قيمة مضافة إلى الأفراد والمجتمع من خلال فعاليتها في مجال المسؤولية الاجتماعية.